هل أصبح “المنسق” ناطقا باسم فيسبوك؟

لا للتحريض على صفحاتنا

لا تخدعوا بالشعارات, التحريض هو سبب حذف صفحات #الفيس_بوك التحريضية مثل صفحة #مش_هيكعندما تدعو صفحة لقتل الأبرياء وتشجع الشباب للإرهاب فالحل الوحيد هو حذفها وهكذا فعلت إدارة فيسبوك والقرار بذلك لها تمامًا وليس لنا.نحن نقول بكل الوضوح لا ناقة ولا جمل لنا بما تنشرون على صفحاتكم الفيسبوكية والسبب الوحيد لحذف أي صفحة هو التحريض الذي ينشر فيها.انشروا ما شئتم ولكن من يحرض عليه أن يفهم الأعقاب.#لا_للتحريض_على_صفحاتنا#اللي_بيعرف_بيعرف#التحريض_اصل_العنفFacebook

Posted by ‎المنسق‎ on Tuesday, August 1, 2017

 

بر نشطاء ومعلقون عن استغرابهم من مبادرة صفحة “المنسق” التابعة لما يسمى “منسق أعمال حكومة الاحتلال الإسرائيلي” “يوآف مردخاي” للتعليق على إقدام إدارة موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” لإغلاق العديد من الصفحات الإخبارية والاجتماعية الفلسطينية منها صفحة “مش هيك” الساخرة، وصفحة “مخيم شعفاط” الإخبارية، مفسرا هذا الإغلاق بمزاعم احتوائها على “مواد تحريضية” ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وتساءل النشطاء والمعلقون على تفسير إفساح إدارة فيسبوك لصفحة “المنسق” بالإعلان عن أسباب هذه الحملة على الصفحات الفلسطينية، متسائلين: “هل أصبح المنسق ناطفا باسم فيسبوك في فلسطين؟”.

وقال “مردخاي” في تعليق له على صفحة “المنسق”: “عندما تدعو صفحة لقتل الأبرياء وتشجع الشباب للإرهاب فالحل الوحيد هو حذفها وهكذا فعلت إدارة فيسبوك والقرار بذلك لها تمامًا وليس لنا”.

وأضاف “نحن نقول بكل وضوح لا ناقة ولا جمل لنا بما تنشرون على صفحاتكم الفيسبوكية والسبب الوحيد لحذف أي صفحة هو التحريض الذي ينشر فيها”.

وتابع: “انشروا ما شئتم ولكن من يحرض عليه أن يفهم العقاب”.

وأكد النشطاء أن تصريحات مردخاي “تثير الشكوك في تناغم سياسة فيسبوك مع ما تمليه عليها سلطات الاحتلال، وأن استجابتها للتبليغات الصادرة عن سلطات الاحتلال تكشف عن وجود تعاون أمني بين الطرفين”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*