اعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامة ان “ضمن إطار عمليات الأمن الاستباقية ومتابعة الشبكات والخلايا الإرهابية من قبل شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي، وبخاصةٍ تلك المرتبطة بتنظيم “داعش”، تمّ رصد شبكة لتنظيم داعش عدد أفرادها خمسة، جميعهم من التابعية السورية ونطاق عملهم راوح ما بين مدينة بيروت ومحلة الدورة”.

واوضحت في بيان، ان بتاريخي 17و18/7/2017، نفّذت قوة من الشعبة المذكورة عمليات دهم في بيروت والبقاع، أسفرت عن توقيف كامل أعضاء الشبكة، وهم كل من:

– أ. ع. (مواليد عام 1992)

– ص. أ. (مواليد عام 1994)

– م. أ. (مواليد عام 1994)

– ع. أ. (مواليد عام 1996)

– ح. أ. (مواليد عام 1999)

واشارت الى ان بالتحقيق معهم، تبيّن أن المنسّق الرئيسي للشبكة هو الموقوف الأول ( أ. ع.) الذي اعترف بانتمائه إلى تنظيم داعش في سوريا ومتابعته دورات “شرعية” وعسكرية في الطيبة، انتقاله إلى منطقة الميادين للمشاركة في القتال في صفوف التنظيم، كما حضر إلى لبنان أواخر العام 2016 وتابع التنسيق مع كوادر تنظيم داعش في سوريا، وطُلب منه منذ حوالي الثلاثة أشهر تجنيد أشخاص في لبنان لصالح التنظيم، ولهذه الغاية بدأ بالتنسيق مع أحد كوادر التنظيم في ريف حماه. وتمكن من تجنيد أربعة أشخاص يحملون فكر التنظيم وهم المذكورون أعلاه، وقام بإعلام المسؤول الأمني في التنظيم بذلك، وتابع التحضير والتنسيق مع كوادر في تنظيم داعش بانتظار ورود التعليمات النهائية له ولمجموعته. ولفت الى انهم أحيلوا جميعهم إلى القضاء العسكري المختص.