الرئيسية / mobile / الشمالي : نصر على إقرار قانون انتخابي قائم على النسبية الكاملة

الشمالي : نصر على إقرار قانون انتخابي قائم على النسبية الكاملة

الشمالي

شارك أمين مجلس محافظة الشمال في حركة الناصريين المستقلين المرابطون الأخ عبدالله الشمالي بدعوة من لجنة أصدقاء الأسير يحيى سكاف، في إفتتاح جناح عميد الأسرى في السجون الصهيونية يحيى سكاف معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس.

وألقى الأخ عبد الله الشمالي كلمة المرابطون التالية:

في الذكرى ال39 للعملية الفدائية البطولية داخل فلسطين المحتلة، والتي قادتها الفدائية البطلة الشهيدة دلال المغربي، والتي كان من بين أبطالها الأسير يحيى سكاف ابن المنية شمال لبنان العريقة في عروبتها والتزامها القومي والوطني.

وفي هذه المناسبة، نتوجه بالسلام والرحمة على أرواح شهداء فلسطين وأمتنا العربية، الذين سقطوا في ساحات النضال بمواجهة الاحتلال الصهيوني والمشروع الأميركي الجهنمي الذي يسعى إلى القضاء، ليس على الدولة والأوطان العربية فحسب، إنما بل القضاء على الهوية العربية من خلال زرع بذور الفتنة والشقاق بين أبناء الوطن الواحد والأمة الواحدة، عن طريق دعم الفكر الديني المتطرف، وتأجيج العصبيات العرقية والدينية لتقسيم المنطقة إلى دويلات مذهبية أو عرقية مما يسهل السيطرة عليها وعلى مقدراتها خدمة لمصالحة ولمصالح العدو الصهيوني في المنطقة.

إن المشهد المحزن الذي نراه على امتداد امتنا العربية وشلال الدم الذي يبدأ من فلسطين مروراً بمخيمات الشتات في لبنان وسوريا والعراق وليبيا ومصر، رغم هذا المشهد فإن أحرار الأمة العربية الذين تكالبت عليهم عصابات الإحرام في العالم من يهود ومرتزقة ورجعيات عربية.

اليوم نشهد قتالاً داخل مخيم عين الحلوة الذي يمثل مركز القرار الوطني الفلسطيني في الشتات، حيث أوجدوا بعض بعض المجموعات المتطرفة المرتبطة بمخابرات خارجية العمل، لتدمير المخيم بغية تهجير أهله تمهيداً للتوطين بالتواطؤ مع الجول العربية المتآمرة على القضية الفلسطينية.

إن ما يحدث في مخيم عين الحلوة يدمي قلوب جميع الشرفاء الحريصين على القضية، فكل طلقة رصاص وكل قطرة دماء تسقط خارج حدودو فلسطين تبعدنا أميالاً عن يوم التحرير والعودة، لذلك فإننا ندعو إلى لحسم الأمور خدمة للقضية وصوناً للعلاقات الأخوية اللبنانية الفلسطينية.

فيما يتعلق بقانون الانتخابات، فنحن وجميع القوى الوطنية الشريفة نصر على إقرار قانون الانتخابات القائم على الفرز النسبي الكامل في الدائرة الوطنية الواحدة خارج القيد الطائفي، وهذا القانون هو طموحنا ومسارنا الحقيقي لبناء لبنان المستقبل.

وأخيراً نحن كقوميين عرب وكناصريين كما علمنا قائدنا جمال عبدالناصر: إن هذه الأمة لن تستطيع أن تكون حرة عزيزة ولا أن تتقدم وتتطور أو أن تساهم في أي فعل حضاري إنساني، إلا بزوال هذا الكيان الصهيوني من وسط هذه الأمة، ورفع رايات فلسطين فوق أسوار القدس وعموم ربوع فلسطين، واثقين أن الصهاينة لمهزومون عاجلاً أم آجلاً ، وأننا لعائدون ترونها بعيدة ونراها قريبة وقريبة جداً .

إدارة الإعلام والتوجيه

13-4-2017

 

عن May Hassoun

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى