الرئيسية / mobile / المرابطون: لعدم إعطاء الذرائع للإرهابيين بتهديد أمن سفارة روسيا بلبنان

المرابطون: لعدم إعطاء الذرائع للإرهابيين بتهديد أمن سفارة روسيا بلبنان

المرابطون

 

عقدت الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين-المرابطون اجتماعها الدوري، وأصدرت البيان التالي :

أولاً: نتقدّم من فخامة الرئيس “فلادمير بوتين” و عبره الى الشعب الروسي العظيم وأهل الفقيد بالتعزية القلبية باستشهاد سعادة السفير الروسي ” أندريه كارلوف في تركيا، الذي اغتيل أمام ملايين البشر وبصورة وحشية على أيدي أعداء الإنسانية والتقدم، وأدوات الاستعمار الاميركي اليهودي “عصابات الاخوان المتأسلمين.

ثانياً: نتوجّه بالتحية إلى معالي وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق على الموقف الذي اتخذه لحماية السفارة الروسية في بيروت، كما ندعو بعض القوى السياسية اللبنانية التبصّر والحكمة وعدم إعطاء الذرائع للإرهابيين والمخرّبين، بتهديد أمن السفارة عبر دعم التجمّعات الغير قانونية، وبالتالي تغطية الإرهابيين المحتملين للقيام بأعمال تخريبية ضد الجسم الدبلوماسي الروسي.

وليعلم الخبثاء الذين يعملون بالخفاء أن السفارات التي تديرهم وتموّلهم وتحرّضهم، لن تكون بمأمن عن القوى التي تعتبر أن الاتحاد الروسي هو رأس الحربة في الدفاع عن المواطنين الآمنين الذين تعرّضوا لعمليات الإجرام وسفك الدماء على أرض سوريا العربية، وليتحمّل الجميع مسؤولياتهم.

ثالثاً: كما نتوجّه بالتحية إلى الأجهزة الأمنية المصرية لاكتشافهم خلايا عصابات الإخوان المتأسلمين التي تفبرك الأفلام المتعلّقة بالضحايا والمجازر المزعومة في حلب، ونعتبر أن الحرب الإعلامية التي تُخاض على امتداد أمتنا العربية هي أشدّ فتكاً من الأسلحة المدمّرة.

وهذا يؤكد دائماً حرص القيادة المصرية وعلى رأسها سيادة الرئيس المشير عبد الفتاح السيسي على الأمن القومي العربي وتحصينه وأنه كلٌّ لا يتجزّأ، وأن العدو واحد الإرهابيين والمخربين من عصابات الإخوان المتأسمين تحت مسميات داعش وجبهة النصرة وجيوش وألوية الفتح.

إدارة الإعلام والتوجيه

20-12-2016

 

 

 

عقدت الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين-المرابطون اجتماعها الدوري، وأصدرت البيان التالي :

أولاً: نتقدّم من فخامة الرئيس “فلادمير بوتين” و عبره الى الشعب الروسي العظيم وأهل الفقيد بالتعزية القلبية باستشهاد سعادة السفير الروسي ” أندريه كارلوف في تركيا، الذي اغتيل أمام ملايين البشر وبصورة وحشية على أيدي أعداء الإنسانية والتقدم، وأدوات الاستعمار الاميركي اليهودي “عصابات الاخوان المتأسلمين.

ثانياً: نتوجّه بالتحية إلى معالي وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق على الموقف الذي اتخذه لحماية السفارة الروسية في بيروت، كما ندعو بعض القوى السياسية اللبنانية التبصّر والحكمة وعدم إعطاء الذرائع للإرهابيين والمخرّبين، بتهديد أمن السفارة عبر دعم التجمّعات الغير قانونية، وبالتالي تغطية الإرهابيين المحتملين للقيام بأعمال تخريبية ضد الجسم الدبلوماسي الروسي.

وليعلم الخبثاء الذين يعملون بالخفاء أن السفارات التي تديرهم وتموّلهم وتحرّضهم، لن تكون بمأمن عن القوى التي تعتبر أن الاتحاد الروسي هو رأس الحربة في الدفاع عن المواطنين الآمنين الذين تعرّضوا لعمليات الإجرام وسفك الدماء على أرض سوريا العربية، وليتحمّل الجميع مسؤولياتهم.

ثالثاً: كما نتوجّه بالتحية إلى الأجهزة الأمنية المصرية لاكتشافهم خلايا عصابات الإخوان المتأسلمين التي تفبرك الأفلام المتعلّقة بالضحايا والمجازر المزعومة في حلب، ونعتبر أن الحرب الإعلامية التي تُخاض على امتداد أمتنا العربية هي أشدّ فتكاً من الأسلحة المدمّرة.

وهذا يؤكد دائماً حرص القيادة المصرية وعلى رأسها سيادة الرئيس المشير عبد الفتاح السيسي على الأمن القومي العربي وتحصينه وأنه كلٌّ لا يتجزّأ، وأن العدو واحد الإرهابيين والمخربين من عصابات الإخوان المتأسمين تحت مسميات داعش وجبهة النصرة وجيوش وألوية الفتح.

إدارة الإعلام والتوجيه

20-12-2016

 

 

عن May Hassoun

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى