الرئيسية / mobile / أسرار الصحف اللبنانية لنهار الإثنين 17-10-2016

أسرار الصحف اللبنانية لنهار الإثنين 17-10-2016

الصحف اللبنانية

#النهار

أسرار الألهة

بدأ الحديث عن انقسامات داخل تيار المستقبل في البقاع والشمال في حال أقدم الرئيس الحريري على ترشيح العماد عون

اعتبر أحد المسؤولين السياسيين أن أحد المطارنة القريبين من مسؤول سياسي بارز يدفع البطريرك الراعي الى اتخاذ مواقف قد تفرمل المسار الرئاسي الحالي

يصل الى بيروت في الأيام القليلة موفد أجنبي لمتابعة التطورات من قرب بعدما كانت فشلت مساعي بلاده السابقة

ورد في أسرار السبت أن الوزير السابق جان عبيد حضر العشاء الذي أقامه القائم بالأعمال السعودي، والواقع أنه لم يكن حاضراً

 

#الديار

على طريق الديار

ليس المهمّ انتخاب رئيس للجمهورية، بل الاهمّ تشكيل حكومة وطنية تعمل على تنشيط العمل السياسي وتفعيل القضاء والمؤسسات وتسيير امور المواطنين الذين عانوا ويعانون على جميع الاصعدة.

فالحكومة مشلولة منذ فترة طويلة حتى لا نقول منذ تشكيلها، ويجب التركيز على التخفيف من معاناة المواطن لانه وحده يدفع الثمن.

#السفير

عيون

تردد أن فريقا من وزارة العمل السعودية برفقة الشرطة السعودية دخل قبل ثلاثة أيام الى مجمع «سعودي أوجيه» في مدينة الطائف وفرض على العمال الآسيويين البصم على بطاقات تمهيدا للمغادرة خلال فترة قصيرة تحت طائلة معاقبة المخالفين.

يقترح توفيق سلطان إقامة مهرجان ذكرى تغييب الإمام موسى الصدر في 31 آب المقبل في طرابلس، وذلك «بهدف تعزيز الفكر الوطني وضرب كل الاصطفافات المذهبية».

نقل عن مسؤول القوة الأمنية المشتركة في عين الحلوة أنه يريد الإقامة في مخيم مار الياس في بيروت وأن يمارس من هناك صلاحياته لا من عين الحلوة!

#المستقبل

يقال

إنّ نواباً من تكتّل معني بالاستحقاق الرئاسي أبدوا في مجلس خاص توجساً ملحوظاً من موقف حلفاء لهم في شأن هذا الاستحقاق.

#البلد

خفايا

استغربت مصادر نيابية ما يحكى عن تسوية رئاسية قريبة وعن نصف سلة بدل السلة الكاملة. وأشارت إلى أنّها ليست في أجواء حل كامل ويملك حظوظ الانجاز القريب، رغم أنها متفائلة بالحراك الجاري وخصوصاً أنّه كسر الحواجز بين الخصوم وشجع الحوار.

تدور “حرب خفية” بين مجموعة من البلديات وإحدى الشركات التي تهتم بقضايا إنمائية أخذت طابعاً حاداً في الفترة الأخيرة ويتردد أن سبب الحرب هذه وجود أحد رؤساء البلديات الذي يسعى إلى تلزيم قريب له هذا الملف!

 

عن May Hassoun

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى